النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: اليوم العربي لعيد المعلم

  1. #1
    Member
    تاريخ التسجيل
    Dec 2017
    المشاركات
    63

    اليوم العربي لعيد المعلم




    اليوم العربي لعيد المعلم


    هي من المهمات الأصعب على الإطلاق

    حتى أطلق عليه أحمد شوقي أنه كاد أن يكون رسولاً. كيف لا؟

    وهو صاحب المهمة الأرقى والعمل الأنبل على وجه الأرض

    المعلم فنّان المستقبل الذي يبدع بيديه مستقبل الأجيال القادمة

    بما يغرزه فيها من قيم وعلم وأدب..



    منذ الطفولة الأولى يمسك المعلّم بتلك الأيدي الصغيرة يعلمها كيف تمسك القلم..

    كيف تخطو خطواتها الأولى على سلّم العلم والحياة في وقت واحد..

    وعاماً تلو عام يزداد العلم بحوزتنا ويكبر المستقبل وتتضح الرؤية

    مع معلّم يوجّه وآخر يجعل من مادته هي المفضلّة لطلّابه



    عيد المعلّم يطل علينا اليوم

    مناسبة لا تعوّض لنتذكّر

    كلّ من كان صاحب فضل علينا في خطوة خطوناها نحو المستقبل

    لنتذكَر أحد وجوه الطفولة الغالية ومن يدري ربما بقليل من البحث

    يمكن أن نصل إليه لنخبره أنه ما زال في الذاكرة

    وأنه ليس جندياً مجهولاً مرّ في حياتنا وانقضى

    فنكون بذلك سبباً ي صنع سعادته

    كما كان هو سبباً في صنع نجاحاتنا



    في يوم المعلّم استفيدوا من فرصة

    أن الأغلب منكم لا يزال على مقاعد الدراسة

    لتكون "شكراً" عنوان هذا اليوم الجميل

    الذي قد يكون بعد سنوات يوماً يحتفل به طلابكم بكم بكل المحبة والفرح..



    في عيد المعلم تتجاوز الشكر للأساتذة في سلك التعليم

    ليشمل المعلمة الأولى "الأم " والأستاذ الأول "الأب"

    والصديق صاحب الخبرة الذي برفقته نتعلم أكبر دروس الحياة وأمتعها..

    كل عام وكل معلّمينا بألف ألف خير.

    التعديل الأخير تم بواسطة RUBY ; 03-15-2019 الساعة 12:47 PM